» » النضال السياسي في الجزائر إبان الإحتلال الفرنسي


جاءت ردود الفعل الأولية على الاحتلال على شكل عرائض احتجاجية من طرف أعيان الجزائر ومنهم إبراهيم بن مصطفى باشا، سعيد بن العنابي، وأحمد بوصربة، حمدان بن عثمان خوجة ...ومنها : 
  • عريضة إلى الجنرال بيرتزين ( 1831 ) تطالب باحترام الاتفاق الموقع بين الداي حسين وديبورمون.
  • رسالة شخصية من حمدان خوجة إلى ملك فرنسا لويس فليب في 10 جويلية 1833 من خلال لجنة المغاربة وهو حزب سياسي أسسه حمدان خوجة مباشرة بعد توقيع وثيقة  الداي حسين وديبورمون يذكره بمواد الاتفاق ومطالبا بجلاء الجيش الفرنسي. 
  • عريضة من أعيان قسنطينة إلى البرلمان الانجليزي يوضح فيها المخالفات والامتدادات الفرنسية وهدم المساجد ومصادرة أراضي الجزائريين.
  • مقاطعة المؤسسات الاستعمارية التي تسعى إلى القضاء على مقومات الشخصية الوطنية الجزائرية.
  • الهجرة إلى أوروبا أو العالم الإسلامي هروبا من السياسة القمعية للاستعمار.  

الاتجاهات السياسية والإصلاحية : 

الأوضاع الداخلية للشعب الجزائري نتيجة السياسات الاستعمارية و الهجرة نحو العالم الإسلامي أدت إلى قيام حركة ثقافية فكرية انبثقت عنها تكتلات سياسية.

لجنة المغاربة :

هي أول حزب سياسي نظمه الجزائريون بزعامة حمدان خوجة.  شُكلت لجنة المغاربة بعد 05 جويلية 1830 و هو حزب يضم الأعيان والبرجوازيين.  كان أول حركة سياسية منظمة ضد فرنسا و قدم عدة مطالب وعرائض أرسلها للسلطات الفرنسية. 

كتلة المحافظين :

 شكلت بعد بداية القرن 20 م تضم المثقفين الجزائريين المتخرجين من المدارس القرآنية وجامعات المشرق العربي ممن يؤمنون بالقومية الإسلامية ومنهم عبد القادر المجاري (1848 - 1914) وحمدان الونيسي وعمر بن قدور وسعيد بن زكري المولود بن الموهوب (1866 - 1914) و من مطالبهم : 
  • المساواة في التمثيل النيابي بين الجزائريين والمستوطنين.
  • المساواة في الضرائب.
  • الدعوة إلى الجامعة الإسلامية.
  • معارضة التجنيس والتجنيد الإجباري.
  • إلغاء قانون الأهالي وكل الإجرءات التعسفية الأخرى.
  • استرجاع العمل بنظام القضاء الإسلامي.
  • احترام العادات والتقاليد الجزائرية.
  • نشر وإصلاح وسائل التعليم بالعربية.
  • حرية الهجرة. 

جماعة النخبة الليبرالية المجددة :

تشكلت في بداية القرن 20 م وتتكون من الجزائريين الذين جمعوا بين الثقافة العربية والفرنسية كالمترجمين والمحامين والأطباء... وبعض التجار والعمال الزراعيين.  تسعى إلى الإدماج والذوبان في المجتمع الفرنسي.  من بين رموزها ابن التهامي (1880 - 1940) وفرحات عباس (1898 - 1985) د/ صالح سعدان، ابن جلول.
 
من مطالبها:
  •  التجنس (الإدماج)، الحقوق السياسية وحق الانتخاب والتمثيل النيابي في جميع المجالس مثل الفرنسيين.
  • قبولها التجنيد الإجباري.

تأسيس النوادي والجمعيات الثقافية :

الجمعية الراشدية (1849) :

تأسست بالجزائر العاصمة. كان لها فروع في كل أنحاء الجزائر ومنها فرع الجزائر العاصمة الي كان يضم 251 عضوا سنة 1900م.

الجمعية التوفيقية (1908) :

أسسها بالجزائر العاصمة د. ابن التهامي ثم أعادت النخبة تنظيمها سنة 1911م.  كان لها حوالي 200 عضو و من نشاطاتها إلقاء المحاضرات التاريخية والثقافية والسياسية والدينية.

نادي صالح باي (1908) :

أسسه بقسنطينة بعض المثقفين الجزائريين.  كان يضم 1700 عضو سنة 1908م، وله فروع كثيرة في مدن الجزائر و من نشاطاته نشر التعليم وتنظيم الدروس في التعليم العام والمهني وإلقاء المحاضرات العلمية والأدبية وبعث الصناعة التقليدية.

نادي الترقي (1927) :

أسَّسَهُ سنة 1927م  بالجزائر العاصمة نُخبةٌ من العلماء المصلحين كعبد الحميد بن باديس، محمد البشير الإبراهيمي و الطيب العقبي لنشر التعليم العربي الحر و إلقاء المحاضرات العلمية والدروس الدينية والاجتماعية.

  كانت النوادي والجمعيات تحصن الشباب الجزائري من رياح التغريب وتربطه بهويته وتاريخه تجنبا للطمس والتشويه الذي كان يستهدفه.

عن المدون Le Grand Maghreb

بوابة الجزائر موقع تثقيفي يُعنى بالشأن الجزائري خصوصا دون الحصر و يرحب بمشاركة القرَّاء.
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

3 comments :