» » الاحتلال الفرنسي للجزائر - التوسع الإستعماري

عندما تم للفرنسيين الإستيلاء على العاصمة، لم يكن قد استقر رأيهم بعد على مستقبل هذه البلاد، خاصة وأن الشعب الفرنسي لم يكترث لأحداث الحملة، و لم يظهر حماسا لاحتلالها. في حين أدرك قواد الحملة أن السيطرة عليها وحدها لا يكف لإخضاع البلاد الجزائرية كلها بعد أن فشلت محاولاتهم الأولى للسيطرة على مؤن البليدة ومليانة والمدية.

وفي عهد الجنرال كلوزيل الذي اتبع سياسة التوسع نجحت القوات الفرنيسة في الاستيلاء على كل من المدية ثم وهران في 16 ديسمبر 1830 م.

وفي عام 1833 م استولت القوات الفرنسية على أرزيو ومستغانم وبعض المناطق المجاورة لهما. غير أن المعارضة في البرلمان الفرنسي كانت تطالب وتلح على وقف العمليات العسكرية في الجزائر، وتوفير تلك الجهود والأموال لأغراض أخرى أهم. فاضطرت الحكومة الفرنسية إلى إرسال لجنة تحقيق برلمانية إلى الجزائر قامت بدراسة الأوضاع والأحوال هناك، ثم اقترحت على الحكومة أن تحتفظ بالجزائر باعتبارها مكسبا قوميا، على أن يكتفي بالمناطق الساحلية فقط التي هي محتلة فعلا، ونصحت بعدم التوغل إلى الداخل إلا لضرورة الدفاع عن المناطق الساحلية.

لكن القوات الفرنسية توغلت نحو المناطق الداخلية، وقامت بالاستيلاء عليها حتى وصلت جانت سنة 1911 م. وهذه خريطة توضح عملية التوسع الإستعماري :


عن المدون Le Grand Maghreb

بوابة الجزائر موقع تثقيفي يُعنى بالشأن الجزائري خصوصا دون الحصر و يرحب بمشاركة القرَّاء.
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد