» » » التطور السياسي في الجزائر المستقلة بين عامي 1962-1989م

التطور السياسي في الجزائر المستقلة بين عامي 1962-1989م
الرئيس الجزائري هواري بومدين رفقة الوزير الأول السوفييتي أليكسي كوسيغين، 1971م
 
 (مقرر)
 

السياق :

 
لـم يـقـبـل الـشـعـب الـجـزائـري بـالـوجـود الاسـتـعـمـاري فـي بـلاده، وظـل يـقـاوم لاسـتـرجـاع حـريـتـه واسـتـقـلالـه، وقـد تـجـسـدت هـذه الـمـقـاومـة فـي :

- الـمـقـاومــات الـشـعـبـيـة الـتـي بـدأت مـنـذ 1830 واسـتـمـرت طـيـلـة الـقـرن الـتـاسـع عـشـر.
- الـكـفـاح الـسـيـاسـي الـذي اتـضـحـت مـعـالـمـه أكـثـر بـعـد الـحـرب الـعـالـمـيـة الأولـى والـذي دام قـرابـة نـصـف قـرن مـن الـزمـن.
- الـكـفـاح الـمـسـلـح الـذي جـسـدتـه ثـورة الـفـاتـح مـن نـوفـمـبـر 1954 الـتـي دامـت سـبـع سـنـوات ونـصـف. حـقـقـت خـلالـهـا الـعـديـد مـن الانـتـصـارات وكـان أكـبـر انـتـصـار لـهـا إرغـام فـرنـسـا عـلـى الـدخـول فـي الـمـفـاوضـات الـتـي انـتـهـت بـاسـتـقـلال الـجـزائـر يـوم      5 جـويـلـيـة 1962. ومـن ثـم تـكـويـن الجـمـهـوريـة الـجـزائـريـة فـي سـبـتـمـبـر 1962.
ولـم تـتـوقـف الـثـورة عـنـد حـد الاسـتـقـلال، بـل اسـتـمـرت لـتـحـقـيـق الاسـتـقـلال الـتـام والـتـخـلـص مـن جـمـيـع بـقـايـا الاسـتـعـمـار. وتـحـقـيـق مـطـامـح الـشـعـب فـي جـمـيـع الـمـجـالات.

ويـمـكـن تـقـسـيـم فـتـرة مـا بـعـد الاسـتـقـلال إلـى 03 مـراحـل أسـاسـيـة، لـكـل مـرحـلـة مـمـيـزاتـهـا وانـعـكـاسـاتـهـا عـلـى الـمـيـاديـن الـمـخـتـلـفـة.


 الـتـطـور الـسـيـاسـي مـنـذ 1962 :

 

1 - الـمـرحـلـة الأولـى 1962 - 1965 :


بـدأت هـذه الـمـرحـلـة مـنـذ الاسـتـقـلال حـتـى الإطـاحـة بـالـرئـيـس أحـمـد بـن بـلـة يـوم 19 جـوان 1965. وأهـم مـمـيـزات هـذه الـمـرحـلـة :

أ - اسـتـمـرار الـصـراعـات الـشـخـصـيـة عـلـى الـسـلـطـة. هـذه الـصـراعـات نـتـجـت عـن تـنـاقـضـات تـراكـمـت طـيـلـة سـنـوات الـحـرب الـتـحـريـريـة وبـلـغـت ذروتـهـا فـي صـائـفـة 1962، حـيـث أحـدثـت أزمـة سـيـاسـيـة حـادة كـادت أن تـجـر الـجـزائـر إلـى حـرب أهـلـيـة، لـكـن تـوفـر بـعـض الـعـوامـل حـالـت دون ذلـك مـثـل : خـروج الـشـعـب فـي مـسـيـرات تـلـقـائـيـة مـعـبـرا عـن سـخـطـه عـمـا يـجـري مـن صـراع بـيـن الـقـيـادات، ثـم تـسـلـيـم ابـن خـدّة الـسـلـطـة إلـى الـمـكـتـب الـسـيـاسـي حـقـنـا لـلـدمـاء وتـجـنـبـنـا لـلـحـرب الأهـلـيـة.
ب - الـخـلافـات الـحـدوديـة بـيـن الـجـزائـر وجـيـرانـهـا خـاصـة الـمـغـرب الأقـصـى والـتـي وصـلـت إلـى حـد الاشـتـبـاكـات الـمـسـلـحـة عـلـى الـحـدود الـغـربـيـة سـنـة 1963.
جـ - صـدور الـدسـتـور الأول لـلـجـزائـر 08 / 09 / 1963 والـذي جـعـل مـن حـزب جـبـهـة الـتـحـريـر الـوطـنـي، الـحـزب الـطـلائـعـي الـوحـيـد الـذي يـقـود الـجـزائـر فـي فـتـرة مـا بـعـد الاسـتـقـلال، وقـد نـصـت الـمـادة الأولــى مـنـه عـلـى :
- الـجـزائـر جـمـهـوريـة ديـمـوقـراطـيـة شـعـبـيـة، تـكـون جـزءا مـتـكـامـلا مـع الـمـغـرب الـعـربـي والـعـالـم الـعـربـي وإفـريـقـيـا.
- الإسـلام هـو ديـن الـدولـة الـجـزائـريـة.
- عـاصـمـة الـبـلاد هـي مـديـنـة الـجـزائـر.
- الـجـيـش الـوطـنـي، هـو شـعـبـي يـضـمـن الـدفـاع عـن تـراب الـجـمـهـوريـة ويـسـاهـم فـي الـنـشـاطـات الاقـتـصـاديـة والاجـتـمـاعـيـة لـلـبـلاد.
- تـتـمـثـل الـمـهـام الـرئـيـسـيـة لـلـجـمـهـوريـة الـجـزائـريـة الـديـمـقـراطـيـة الـشـعـبـيـة فـي حـمـايـة الاسـتـقـلال الـوطـنـي فـي كـامـل الـتـراب الـجـزائـري والـوحـدة الـوطـنـيـة...
د -  صـدور مـيـثـاق الـجـزائـر 1964 الـذي وضـع الإطـار الـنـظـري لـبـنـاء الـدولـة وأهـم مـا جـاء فـيـه :

- الـقـسـم الأول :

1 : تـحـلـيـل الـحـركـة الـوطـنـيـة حـتـى سـنـة 1954.
2 : الـعـمـل الـمـسـلـح والـمـقـاومـة الـشـعـبـيـة.
3 : الأسـس الـعـقـائـديـة لـلـثـورة الـجـزائـريـة.

- الـقـسـم الـثـانـي :

1 : مـن الـرأسـمـالـيـة إلـى الإشـتـراكـيـة.
2 : الـمـهـام الاقـتـصـاديـة لـلـبـنـاء الاشـتـراكـي.
3 : تـحــقـيـق مـطـامـح الـجـمـاهـيـر الـشـعـبـيـة.

- الـقـسـم الـثـالـث :

تـضـمـن الـوضـعـيـة الاقـتـصـاديـة والاجـتـمـاعـيـة غـداة الاسـتـقـلال وكـذا وسـائـل الـبـنـاء وهـي الـحـزب والـمـنـظـمـات الـجـمـاهـيـريـة والـدّولـة.
 

2 - الـمـرحـلـة الـثـانـيـة : 1965 - 1979 :


بـدأت هـذه الـمـرحـلـة بـالإطـاحـة بـنـظـام ابـن بـلـة وانـتـهـت بـوفـاة الـرئـيـس هـواري بـومـديـن يـوم 27 / 12 / 1978 وتـمـيـزت بـمـا يـلـي :

أ - الإطـاحـة بـالـنـظـام الـحـاكـم يـوم 19 جـوان 1965 بـقـيـادة هـواري بـومـديـن وتـكـويـن مـجـلـس الـثـورة كـسـلـطـة عـلـيـا فـي الـبـلاد بـاسـم الـشـرعـيـة الـثـوريـة. ويـعـرّف بـومـديـن مـصـطـلـح الـشـرعـيـة الثـوريـة بـقـولـه : "إن الـذيـن يـحـق لـهـم الـحـكـم فـي هـذه الـبـلاد هـم الـجـنـود الـحـقـيـقـيـون الـذيـن قـاتـلـوا إلـى جـانـب الـشـعـب فـي الـجـبـال والـثـلـوج والأوسـاخ ... ولـيـس الـسـيـاسـيـون الـذيـن كـانـوا يـنـاضـلـون فـي الـخـارج مـتـنـقـلـيـن بـيـن الـعـواصـم فـي راحـة تـامـة بـل وبـعـضـهـم كـان يـبـحـث عـن رفـاهـيــتـه الـخـاصـة عـلـى حـسـاب الـثـورة ".
ب - بـنـاء مـؤسـسـات وهـيـاكـل الـدولـة عـلـى مـسـتـوى الـقـيـادة والـقـاعـدة مـثـل :

- إنـشـاء الـمـجـالـس الـشـعـبـيـة الـبـلـديـة 1967.
- صـدور الـمـيـثـاق الـوطـنـي 1976 الـذي أكـد مـواصـلـة الـبـنـاء الاشـتـراكـي.
- صـدور الـدسـتـور الـثـانـي لـلـجـزائـر نـوفـمـبـر 1976.
- الانـتـخـابـات الـرئـاسـيـة ديـسـمـبـر 1976 وانـتـخـاب هـواري بـومـديـن رئـيـسـا لـلـجـمـهـوريـة الـجـزائـريـة.
- إنـشـاء الـمـجـلـس الـشـعـبـي الـوطـنـي مـارس 1977.


3 - الـمـرحـلـة الـثـالـثـة 1979 - 1989 :


بـدأت هـذه الـمـرحـلـة بـوفـاة الـرئـيـس هـواري بـومـديـن، وقـد عـرفـت الـجـزائـر فـي هـذه الـمـرحـلـة تـغـيـرات جـذريـة عـلـى جـمـيـع الـمـسـتـويـات.

فـعـلـى الـصـعـيـد الـسـيـاسـي تـمـيـزت بـمـا يـلـي :

أ - تـولـي رئـاسـة الـدولـة الـمـجـلـس الـشـعـبـي الـوطـنـي لـمـدة 40 يـومًـا وفـقـا لأحـكـام دسـتـور 1976.
ب - حـل مـجـلـس الـثـورة وانـتـخـاب الـشـاذلـي بـن جـديـد رئـيـسًـا لـلـجـمـهـوريـة الـجـزائـريـة فـيـفـري 1979.
جـ - انـتـخـاب المـجـلـس الشـعـبـي الوطـنـي الـثـانـي 1982.
د - انـتـخـاب الـرئـيـس الـشـاذلـي بـن جـديـد لـفـتـرة رئـاسـيـة ثـانـيـة 1984.
هـ - الاسـتـفـتـاء لإثـراء الـمـيـثـاق الـوطـنـي 1986.
و - انـتـخـاب المـجـلـس الـشـعـبـي الوطـنـي الثـالـث 1987.
ز - الـتـذمـر الـشـعـبـي الـذي تـجـسـد فـي الاضـطـرابـات الـعـارمـة الـتـي بـدأت فـي قـسـنـطـيـنـة سـنـة 1986 ووصـلـت ذروتـهـا يـوم 05 أكـتـوبـر 1988 بـالـعـاصـمـة خـاصـة.
ك - الإعـلان عـن الإصـلاحـات الـسـيـاسـيـة الـتـي جـسّـدهـا دسـتـور1989 الـذي نـص عـلـى حـريـة الـتـعـبـيـر والـتـجـمـع وحـق الإضـراب والـتـعـدديـة الـسـيـاسـيـة.

عن المدون Algeria Gate

بوابة الجزائر موقع تثقيفي يُعنى بالشأن الجزائري خصوصا دون الحصر و يرحب بمشاركة القرَّاء.
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد