728x90 AdSpace

وقفات
  • أحدث المواضيع

    الأربعاء، 5 سبتمبر 2018

    كيف كان الجزائريون يعالجون لسع العقرب حسب الإدريسي

    Traditional Treatment of Scorpion Sting in Algeria


    كيف كان الجزائريون يعالجون لسع العقرب حسب الإدريسي


    قال الإدريسي (1165-1099م) في "نزهة المشتاق" واصفا ما وجد عليه قلعة بني حماد :


    وبهذه المدينة عقارب كثيرة سود تقتل في الحال، وأهل القلعة يتحرزون منها ويتحصنون من ضررها ويشربون لها نبات الفوليون الحراني ويزعمون أنه ينفع شرب درهمين منه لعام كامل فلا يصيب شاربها شيء من ألم تلك العقارب، وهذا عندهم مشهور، وقد أخبر بذلك من يوثق به في وقتنا هذا وحكى عن هذه الحشيشة أنه شربها وقد لسبته العقرب فسكن الوجع مسرعا ثم أنه لسبته العقارب في سائر العام ثلاث مرات فما وجد لذلك اللسب ألما وهذا النبات ببلد القلعة كثير.


    ما هو الفوليون الحراني؟


    هو نبات "الجعدة" كما ذكره ابن سينا وابن البيطار. وقال التركماني في "المعتمد في الأدوية المفردة" : "إذ افترش أو دُخِّن به طرد الهوام، وينفع من الحُميَّات المزمنة ومن لسع العقارب".  وذكرَه صنفين : جبلي وآخر أكبر منه وأضعف رائحة.

    يُسمى felty germander بالإنكليزية، ويَدخُل ضمن عائلة les germandrées بالفرنسية، وإسمها العلمي Teucrium polium


    ملاحظات طبية وتنبيهات

    المتأمل في الذي كتبه الإدريسي يدرك أن أهل القلعة كانوا يعالجون بهذا النبات من خلال جرعات محدودة : "ينفع شرب درهمين منه لعام كامل"، ولهذا فعلى المعالجين به ألا يسرفوا في تناوله، فقد أشارت بعض الدراسات الأولية الحديثة أن بعض المكونات الكيميائية لهذا النبات قد تجر آثارا سلبية على الكِلى والكبد إن لم يُحسن استعمالها.

    لكن بالرغم من السلبيات التي تفترضها هذه الدراسات الأولية الحديثة، فإن إعادة الإعتبار لهذه النبتة باستعمالها كبديل للأمصال عند المجتمعات الريفية والنائية التي يتعذر عليها الوصول إلى المصالح الإستعجالية جدير بأن يكون سببا في إنقاذ أرواح بشرية.





    بوابة الجزائر
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 comments:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: كيف كان الجزائريون يعالجون لسع العقرب حسب الإدريسي Rating: 5 Reviewed By: Algeria Gate
    Scroll to Top