» » توجهات النضال السياسي الجزائري بين الحربين (1919 - 1939)


لقد تبلور النضال السياسي الجزائري فيما بين الحربين العالميتين في ثلاث توجهات : 

التوجه الإصلاحي :

مثلت هذا التوجه جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي تلخصت مبادئها (الجزائر وطننا، العربية لغتنا، الإسلام ديننا).   تأسست في 05 ماي 1931 بالعاصمة في نادي الترقي.  ضمت 72 عالما جزائريا يترأسهم الشيخ عبد الحميد بن باديس. وقد اعتمدت الجمعية لتحقيق أهدافها على :
  • المدارس الحرة لنشر التعليم والقضاء على الأمية.
  • الصحافة للتعريف بأهداف الجمعية ومبادئها وفضح الاستعمار.
  • المحاضرات لنشر الوعي لتحسيس الجزائريين بمؤامرات الاستعمار.
  • النوادي الثقافية لنشر الثقافة وتمكين الشباب من الانفتاح والنشاط.
وتجلى توجه الجمعية السياسي من خلال مشاركتها المؤتمر الإسلامي سنة 1936 وقيادة رئيسها الوفد الذي توجه إلى فرنسا لعرض مطالب الجزائريين.  وقد تعرضت لمضايقات الاستعمار بفعل نشاطها ( مصادرة صحفها كالشهاب، والبصائر ومراقبة أعضائها).

التوجه الإدماجي :

تمثل في فيدرالية النواب المسلمين الجزائريين المؤسسة في 11 سبتمبر 1927م.  من رموزها معروف بومدين، د. ابن التهامي، محمد الصالح بن جلول و فرحات عباس.
 
ظهر خلاف بين أعضاء قيادته حول نقطة التجنيس، مما أدى إلى انقسامه إلى تيارين بعد المؤتمر الإسلامي في 07 جوان 1936 :
  • التجمع الفرنسي الإسلامي الجزائري و يتزعمه د. ابن جلول.
  • إتحاد الشعب الجزائري و يتزعمه فرحات عباس.
لعب فرحات عباس أثناء الحرب العالمية الثانية دورا بارزا من خلال مبادرته في بيان 10 فيفري 1943 و جبهة أحباب البيان و الحرية 1943 التي أبرزت تطور مطالب فرحات عباس من فكرة الإدماج إلى فكرة إقامة دولة جزائرية مرتبطة فيدراليا بفرنسا عرضها عبر حزب (الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري) سنة 1946 إلى انضمامه إلى الثورة التحريرية سنة 1956.
 
كما ظهر الحزب الشيوعي الجزائري الذي ارتبط عضويا بالحزب الشيوعي الفرنسي من خلال فيدرالية الجزائر (1924).  ثم تطور إلى حزب شيوعي جزائري مستقل ذي توجه إدماجي سنة 1935م.  وبعد الحرب العالمية الثانية غير اسمه إلى أصحاب الحرية والديمقراطية.
 
إلى جانب الأحزاب السياسية، ظهر شكل آخر من أشكال المقاومة تمثل في أول فوج للكشافة الإسلامية سنة 1930م بمدينة مليانة على يد محمد بوراس (الكشافة الإسلامية الوطنية) كما ساهم الشعر والأدب الشعبي والمرسم والمسرح والإذاعة في النهضة الفكرية والثقافية و تنمية الوعي الوطني.

التوجه الإستقلالي الثوري :

مثل هذا الاتجاه حزب نجم شمال إفريقيا ( 1926 ) والذي تجزأر في 1927 . كان يرمي إلى تحقيق استقلال الجزائر، تعرض للحل عدة مرات و أعيد تشكيله باسم حزب الشعب الجزائري في 11 مارس 1937 . ثم حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية في نوفمبر 1946 و الذي أنشأ جناحا عسكريا هو المنظمة الخاصة (فيفري 1947 ) وقد تعرض الحزب إلى أزمة سياسية في أفريل 1953 . كان لسان حاله صحيفة الإقدام الباريسي ثم جريدة الأمة بعد 1930، من مطالبه :
  • الاستقلال التام للجزائر
  • جلاء الجيش الفرنسي
  • إنشاء جيش وطني
  • مصادرة الأملاك الزراعية الكبيرة للكولون
  • إلغاء قانون الأهالي
  • حرية الصحافة والاجتماع والتجمع والحقوق السياسية والنقابية
  • العفو العام عن الجزائريين المسجونين
  • إنشاء مجلس وطني جزائري منتخب
  • فتح المدارس العربية

التوجهات الأكثر شعبية و واقعية :

أكثر التوجهات شعبية هو التوجه الاستقلالي الممثل في نجم شمال إفريقيا (1927)، ثم حزب الشعب (1937)، ثم حركة انتصار الحريات الديمقراطية (1946) لأن مطالبه كانت استقلالية ترفض التعايش مع المستعمر كما أن هذا التوجه خرج من أوساط الشعب فكان يعبر عن طموحاتهم وتطلعاتهم.

نتائج المقاومة الوطنية ( العسكرية والسياسية) :

أثمرت المقاومة عدة نتائج :
  • استمرار رفض الشعب الجزائري للوجود الاستعماري من خلال استمرار روح المقاومة عبر أساليب مختلفة.
  • أدت المقاومة المستمرة إلى إفشال المخططات الاستعمارية الهادفة إلى إذابة الشخصية الوطنية وطمسها.
  • إدراك الشعب الجزائري لأهمية الوحدة في الوقوف ضد سياسة الاستعمار فعمل على توحيد مواقفه رغم الاختلافات الفكرية
  • المؤتمر الإسلامي سنة 1936م.
  • بيان 10 فيفري 1943م وجبهة أحباب البيان والحرية (1944م).
  • حافظت المقاومة الوطنية على وحدة التراب الوطني من خلال انتشارها العسكري والسياسي رغم محاولات الاستعمار لتمزيقها.
  • تمكنت المقاومة الوطنية بأساليبها ووسائلها المختلفة من نشر الوعي الوطني في أوساط الجزائريين وتكوين جيل قاد الثورة التحررية المباركة سنة 1954م.  

عن المدون Le Grand Maghreb

بوابة الجزائر موقع تثقيفي يُعنى بالشأن الجزائري خصوصا دون الحصر و يرحب بمشاركة القرَّاء.
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
رسالة أحدث

2 comments :

  1. شكرا على المواضيع ونتمنى التجديد والمواصلة .

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لاهتمامك. لا تنسوا الإشتراك في الموقع حتى يصلكم الجديد في حينه. مطالعة ممتعة.

      حذف