» » » التطورات السياسية في الجزائر بين عامي 1945- 1954م

التطورات السياسية في الجزائر بين 1945- 1954
 
 
 
(مقرر)
 
 

السياق التاريخي :

 
ساعــدت أحــداث الحرب العالمــية الثانــية علـى اكتمــال نضـج الحركــة الوطنــية الجزائريــة وظهــر هنـاك إجماع زعمــاء الجزائــر علـى اتجــاه معــين وعلـى مطالــب محــددة ، وشعــرت حكـومـة فرنســا بخطــورة الموقــف وصمـمت إظهــار قوتهــا تجــاه الجزائـر معتقــدة أنــه بإمكانها القضــاء علـى الروح الوطنــية الجزائريـة.  فأقدمت علـى ارتكــاب مجـزرة 08 مــاي 1945 التـي راح ضحيتهــا 45 ألــف قتيــل، كمـا قامـت بحــل جمعيــة أحـباب البيـان يـوم 14 مـاي 1945 وباقــي تيـارات الحركــة الوطنــية ، وسجــن قادتهــا وفـي مقدمتهــم مناضلـوا حـزب الشعــب ، والشيــخ البشير الإبراهيمي ، وفرحــات عـباس وأنصــاره غيــر أن هــذه الأعمــال الوحشيــة لـم تقض علـى الحركــة الوطنــية بـل زادتهــا حمـاسا ونشــاطـا كمـا جعلـت الشعـب الجزائـري أكثــر وعـيا بمطالبــه فـي الحريـة والاستقــلال.



مـجـازر 8 مـاي 1945 :

 
مـا إن انتـهـت ح ع  II  حـتـى ظـهـرت فـرنـسـا بـمـظـهـر المـنـتـصـر . فـفـي 8 مـاي 1945 احـتـفـل الـعالـم الـغـربـي بـعـقـد الـهـدنـة مـع ألـمـانـيـا فـأراد الـجـزائـريـون الـمـشـاركـة فـي هـذا الاحـتـفـال مـع الـتـعـبـيـر عـن أهـدافـهـم فـي الـحـريـة والاسـتـقـلال وتـعـبـيـرًا عـن ذلـك حـمـل الـجـزائـريـون رايـتـهـم صـبـيـحـة ذلـك الـيـوم فـي كـل مـن سـطـيـف، قـالـمـة خـراطـة، عـنـابـة و سـكـيـكدة فـيـهـا شـعـارات وطنيـة "تـحـيـا الـجـزائـر" "أطـلـقـوا سـراح مـصـالـي الـحاج" و مـا أن شـاهـدهـا الـفـرنـسـيـون حـتـى قـام مـحـافـظ الـشـرطـة بـإطـلاق الـنـار عـلـى حـامـلـهـا الـشـاب بـوزيـد شـعـال، و كـان استشهاده بـدايـة لـمـذبـحـة مـن افـضـح الـمـذابـح الاسـتـعـمـاريـة فـي الـعالـم، اشـتـرك فـيـهـا جـمـيـع الأوربـيـيـن بـالـجـزائـر دامـت عـدة أيـام أسـفـرت عـن مـقـتـل أكـثـر مـن 45 ألـف جـزائـري واعـتـقـال 6460 شـخـص وحـكـم بـالإعـدام عـلـى 99 مـنـهـم.

بـعـد هـذه الـمـجـازر شـددت فـرنـسـا الـخـنـاق عـلـى زعـمـاء الـحـركـة الـوطـنـيـة إذ نـقـل مـصـالـي الـحاج إلـى بـرازافـيـل واعـتـقـل فـرحـات عـبـاس و د سـعـدان و البـشـيـر الإبراهيمي و لـم يـطـلـق سـراحـهـم إلا فـي 1946.

 و كـان لهـذه الـمـجـازر انـعـكـاسـاتها سوءا عـلـى الـشـعـب أو عـلـى الـحـركـة الـوطـنـيـة :

أ - إعـادة الـنـظـر فـي شـكـل الـتـعـامـل مـع الاسـتـعـمـار وإيـمـان الـشـعـب الـجـزائـري بـأن مـا أخـذ بـالـقـوة لا يـسـتـعـاد إلا بـالـقـوة لـهـذا شـرعـوا فـي الاعداد لـلـثـورة.
ب - مـقـاطـعـة الأحـزاب الـوطـنـيـة و مـن وراءهـا الـشـعـب لانـتـخـابـات جـويـلـيـة 1945،وهـو مـا جـسـد وعـي الـشـعـب الـجـزائـري ومـقـدرتـه عـلـى اجـتـيـاز الـمـصـاعـب مـن جـهـة و مـسـانـدة  الـحـركـة الـوطـنـيـة سـيـاسـيـا مـن جـهـة أخـرى.
جـ - اخـتـفـاء الـتـيـار الانـدمـاجـي و تـلاحـم الحـركـة الـوطـنـيـة و مـطـالـبـتـهـا بالاستقلال.


إعـادة بـنـاء الـحـركـة الـوطـنـيـة 1946 :

 
فـي 16 مـارس 1946 أطلق سراح الـمـعـتـقـلـيـن السـيـاسـيـيـن، فـقـام هـؤلاء بـإعـادة تـشـكـيـل أحزابهم ومن ذلك :
 
1 - الاتـحاد الديـمـقـراطي لـلـبـيـان الـجـزائـري :
  "Union démocratique du manifeste Algérien U. D . M . A "
الـذي أسـسـه فـرحـات عـبـاس، طـالـب بـاسـتـقـلال ذاتـي لـلـجـزائـر دون قـطـع الـصـلـة مـع فـرنـسـا، أسس جـريـدة "الـجـمـهـوريـة الـجـزائـريـة".
 2 - حـركـة انـتـصار الـحـريـات الـديـمـقـراطـيـة :
Mouvement pour le Triomphe des Libertées  Démocratiques".M.T.L.D الذي اسـتـمـر فـي دعـوتـه لـلاسـتـقـلال إذ طـالـب بـتـصـفـيـة الـنـظـام الاسـتـعـمـاري وإنـهـاء الاحـتـلال بـأي وسـيـلـة كـانـت ولـو عـن طـريـق الـعـنـف والـقـوة.
3 - جـمـعـيـة الـعـلـمـاء الـمـسـلـمـيـن الـجـزائـريـيـن :
Association des oulémas  الـتـي اكـتـفـت بـمـهـمـتـهـا الإصـلاحـية والـدفـاع عن مـقـومـات الشـخـصـيـة الـجـزائـريـة.
والجـديـر بـالـذكـر هـنـا أن الـلـقـاءات والـمـنـاقـشـات بـيـن قـادة الأحـزاب الـوطـنـيـة أسـفـرت عـن تـأسـيـس "الـجـبـهـة الجـزائـريـة لـلـدفـاع عـن الـحـريـات واحـتـرامـهـا" فـي 05 . 08 1951 وكـانـت تـتـكـون مـن الاتـحـاد الديـمـقـراطـي للـبـيـان الـجـزائـري، حـركـة انتصار الـحريـات الديـمـقـراطـيـة، جـمـعـيـة العـلـمـاء المـسـلـمـيـن الـجـزائـريـيـن وجـمـاعـة مـن الأحـرار والمـسـتـقـلـيـن، وكـان هـدف هـذه الـجـبـهـة هـو جـمـع الأحـزاب الـجـزائـريـة فـي مـنـظـمـة واحـدة لـلـقـيـام بـعـمـل مـشـتـرك واحـد لـكـنـهـا سـرعـان مـا حـلـت وتـشـتـتـت بـسـبـب اخـتـلاف أراء الأحـزاب.


دستـور 1947 و محـاولـة التـهـدئـة مـن فرنـسـا : 

 
1 - أسـبـاب صـدوره :
أمـام ضغــط الحركــة الوطنــية وإصرارها علـى تحقــيق مطالبهــا ، لـم تجــد فرنـسا بدًا مـن الرجــوع إلـى سـياســة الإصلاحات، وتمثلــت هـذه الإصلاحات فـي إصدار قانـون 20 سبتمبــر 1947 وهــو مـا عـرف بـدستــور الجـزائــر ويـعـود أسـبـاب صـدوره إلـى :
- محـاولـة فرنسـا الاحتفـاظ بالجزائـر، فبعـد الحـرب العالمــية الثانـية فقـدت فرنسـا مكانتهـا الـدوليـة، وأدى ذلـك إلـى ظهـور الـوعـي لـدى مستعمراتهـا، وخـوفا علـى مصالحهـا فـي هـذه المستعمـرات ، بـدأت تفكـر فـي إنشــاء اتحـاد فرنسـي شبيـه بالكومنولـث البريطانـي ، ولتعـزيز هـذه الفكـرة وابرازهـا للوجـود واثبـات مكانتهـا فـي مستعمراتهـا، استعـانـت ببعــض الإصلاحات منهــا قانـون 20 سبتمبـر 1947 فـي الجزائــر.
- نشـاط أو ضغـط الحركـة الوطنـية الجزائريـة وإصـرارهـا علـى المطالـبة بـدولـة جزائريـة ذات دستـور وسـيادة.
- محـاولـة فرنسـا التخفـيف مـن ذنبهـا بخصـوص مجـازر 08 مــاي 1945.
 
2 - بـنـود (( محتـواه )) : 
أ - الجزائـر جـزء مـن فرنسـا ، يتسـاوى سكانهــا فـي الحقـوق والواجـبات وجنسيتهـم فرنسيـة.
ب - إخضـاع الجزائـر لحـاكـم عام فرنسـي يساعده مجلس تنفـيذي.
جـ - إنشـاء مجلـس جزائـري تشريعـي يتكـون مـن 120 عضـوا ،60 منهـم يمثلـون المجمـوعـات الانتخابـية الأولـى ( فرنسيـون ) و60 آخـرون يمثلـون المجمـوعـة الانتخابـية الثانـية ( جزائريـون ) وأن قـرارات هـذا المجلـس لا تصبـح نافـذة إلا بـموافقـة الحكـومـة الفرنسـية.
د - يـحـافـظ الـمـسـلـمـون الـجـزائـريـون عـلـى حالـتـهـم الـشـخـصـيـة الإسلامية ولا يـحـول ذلـك بـيـنـهـم وبـيـن الـحـقـوق الـسـيـاسـيـة.
هـ - إلـغـاء الـحـكـم الـعـسـكـري فـي الـجـنـوب وتـحـويـلـه إلـى حـكـم مـدنـي.
و - فـتـح جـمـيـع الوظائف الـعـسـكـريـة والـمـدنـيـة أمـام الـجـزائـريـيـن دون تـمـيـيـز.
ز - فـصـل الـديـن الإسـلامـي عن الـدولـة الـمـسـيـحـيـة.
ك - إلـغـاء الـبـلـديـات الـمـخـتـلـطـة.

3 - مـوقـف الجـزائـرييـن مـن الـدسـتـور :
رفضـه الشعــب الجزائـري وفـي مقـدمتـه الأحزاب السياسية وذلــك للأسباب التالـية :
أ - الدستـور جـاء مشـوه، وفـيه تعـارض مـع مصـالـح الجزائرييـن خـاصـة وأن المادة الأولى تؤكد علـى سياسة الإدماج والفرنسـة.
ب - كـان مفـروض علـى الجـزائرييـن، فلـم يشـاركـوا فـي صـياغـة بنـوده ولـم يصـوتـوا عليـه.
جـ - أكـد التفرقـة بـين الجزائرييـن والفرنسيين، وذلـك عنـد تطرقـه إلـى تكويـن المجلـس الجزائـري، فمـن جهـة اعتبـر الأوربييـن عنصـرا ممتـازا يكـون المجمـوعـة الأولـى، والجزائرييـن عنصـرا منحـطا يكـون المجمـوعـة الانتخابـية الثانــية ومـن جهــة أخـرى نجـده يسـوي بيـن عــدد نـواب الجزائرييـن البالـغ عــددهـم آنـذاك 10 ملاييـن نسمـة، وبيـن عـدد نـواب الفرنسييـن وعـددهـم آنـذاك لا يتجاوز 800 ألف نسمـة.
 
4 - مـوقـف الأوربـيـيـن مـنـه :
رغـم احتـواء الدستـور علـى بعـض المـواد التـي لا ترضـي الأوربيين مثـل فصـل الـديـن عـن الحكومـة والاعتـراف باللغـة العربـية ، وفتـح الوظائـف أمـام الجزائرييـن، فإنهـم رحبوا بـه لأنهـم كـانوا يـدركـون أن فرنسا لا تطبـق هـذه المـواد و أنها تبقى حبر على ورق.

وفعــلا لـم يعتـرف باللغــة العربـية كلغـة رسميـة ، ولـم يفصـل الـديـن الإسلامـي عـن الحكومــة ، ولـم تفتـح الوظائـف أمـام الجزائرييـن ولـم يلـغ الحكـم العسكـري بالجنـوب ، زيـادة علـى إقـدام الإدارة الفرنسيــة علـى تزويـر الانتخابـات قصـد إنجـاح عمـلائهـا علـى حسـاب العناصـر الوطنــية فـي أول مجلـس جزائري سنـة 1948 ، وبلغـت عمليـة التزويـر ذروتهــا سنـة 1951.
ففـي انتخـابـات 1948 فاز مرشحـوا حركـة الانتصــار للحـريـات الديمقراطــية ب09 مقـاعـد من مجمـوع 60 مقعـد ، كمـا فـاز مرشحـوا الاتحاد الديمقراطـي للبيـان الجزائـري ب08 مقاعــد، أما المقـاعـد 43 الباقـية فقـد فـاز بهـا مرشحوا الإدارة الفرنســية ( بـني نعـم نعـم ).

وفـي الانتخابـات الفرعـية التـي جـرت سنـة 1951 لتجـديد بعـض المقاعـد خسـرت حركـة الانتصـار للحريات الديمقراطـية 04 مقـاعـد مـن مقاعـدهـا 09 ، كمـا خسـر الاتحـاد الديمقراطـي للبيـان الجزائري مقعـدا واحـدا مـن مقاعـده 08، وأصبـح لمرشحي الإدارة الفرنسـية 48 مقعـدا مـن مجمـوع 60 مقعـدا .
 
 

إنـشـاء الـمـنـظـمـة الـسـريـة 1947 :

 
ظهـرت لـلـوجـود أول مـنـظـمـة عـسـكـريـة سـريـة عـام 1947، كـانـت الـنـواة الأولـى لـمـيـلاد جـبـهـة الـتـحـريـر الـوطـنـي و الـخـطـوة الأولـى لإعـداد الـثـورة.
أسـنـدت" لـمـحـمـد بـلـوزداد" مـهـمـة إنشاء الـمـنـظـمـة الـسـريـة. و مـا جـاء فـي نـظـامـهـا الـداخـلـي :
* الـتـجـنـيـد مـحـدود.
العـضـو الـمـجـنـد لا بـد أن تـتـوفـر فـيـه الـشـروط التـالـيـة : - الاقـتـنـاع، الـسـريـة، الـشـجـاعـة، الـفـعـالـيـة،  الاسـتـقـرار - الـقـدرة الـجـسـمـيـة.
* الـخـدمـة غـيـر مـحـدودة.
* الـعـضـو الـمـجـنـد لا بـد أن يـمـر بامتحان وأن يـؤدي الـقـسـم وأن لا يـغـادر الـتـنـظـيـم فـي الـوقـت الـذي يـشـاء، وإن حـدث فـإنـه يـعـد هـاربـا.
كـان هـدفـهـا الـعـمـل مـن أجـل إعـداد ضـبـاط الـجـيـش الـجـزائـري تـمـهـيـدًا لـخـوض الـكـفـاح الـمـسـلـح.
نـظـمـت الـمـنـظـمـة مـجـمـوعـة مـن الـعـمـلـيـات الـفـدائـيـة كـان أهـمـهـا : عـملـيـة سويـدانـي بـوجـمـعـة مـع بـعـض الـمـنـاضـلـيـن عـام 1948 بـالـهـجـوم عـلـى مـخـزن الـمـفـرقـعـات وعـمـلـيـة بـريـد وهـران في 7. 04 . 1949  لـتأمـيـن الأمـوال الـلازمـة لـلعـمـلـيـات الـمـقـبـلـة.
وهـي بـذلك تـقـوم بخـلـق جـو الـقـلـق فـي الإدارة الاسـتـعـمـارية.
وفـي 1950 تـمـكـنـت الـسـلـطـات الـفـرنـسـيـة مـن اكـتـشـاف الـمـنـظـمـة وإلـقـاء الـقـبـض عـلـى بـعـض مـنـاضـلـيـهـا وهـرب الـبـعـض الآخـر إلـى الـجـبـال و أصدرت ضـدهـم فـي 1951 أحكاما بـالـسـجـن عـامـيـن إلـى مـدى الـحـيـاة مـع الأشـغـال الـشـاقـة ودفـع الـغـرامـات.
 


أزمة حركة انتصار الحريات الديمقراطية 1950 - 1953 :

 
مـرت حركـة الانتصـار للحريـات الديمقراطيـة بعـد 1947 بمرحلـة صعبـة جـدا، فقـد ظهـرت بهـا أزمـات حـادة وخـلافـات كـادت أن تبعـدهـا عـن أهـدافهـا السـيـاسـيـة، ومـنـهـا :

1 - الأزمــة البربريــة ومحاولـة بعـض المناضلـين تكـويـن حـزب داخــل الحركــة .
2 - قضية الأمـين دباغــين وإبعـاده عـن الحـزب بسبـب خـلاف شخصـي بينــه وبيــن مصالــي الحــاج.
3 - دخــول الحركــة  اللعـــبة الفرنسيــة وجريانهــا وراء الانتخـابات وقـد اعتبـر البعـض هــذه العملــية خيانــة .
4 - ظهـور بالحركـة جناحـان مختلفـان، أحـدهمـا يفضـل العمـل السياسـي للحصـول علـى نتائـج، والآخـر يـرى ضـرورة استعمـال كـل الوسائـل بمـا فيهـا العنـف الثـوري للحصـول علـى الاستقـلال.
5 - كـشـف المنظمـة السريـة وسجـن العـديد مـن أعضائهــا .
6 - إلقـاء القبـض علـى مصالـي الحاج سنة 1952 ونفيه إلى فرنسـا.

فـي ظـل هـذه الظـروف الصعبـة حـاول مناضلـوا الحركـة وضـع برنـامـج عمـل جـديـد يتماشـى والتطـورات المستجـدة.
ففـي شهـر أفريـل 1953 عقـد الحـزب مِؤتمرا هـامـا أعلـن فيـه عـن اتخـاذ التـدابيـر التالـية :

أ - اتخـاذ قـرار لإعـادة تشكـيل المنظمـة السريـة.
ب - وضـع حـد لسياسـة المشاركـة فـي الانتخابـات.
جـ - انتخـاب قـيادة جـديدة.
د - التأكـيد علـى مـبـدأ القـيـادة الجماعـية.
وقـد عارض رئيس الحزب مصالـي الحـاج الـذي كـان مبعـدا فـي فرنسـا هـذه القـرارات وطالـب بـإعـطـائـه السـلـطـة المـطـلـقـة فـي تسـيـيـر الـحـزب مـدعـيـا أن الـظـروف الحالـيـة تستـدعـي رئـيـسـا واحـدً، فـرفـضـت أغـلبـيـة الأعـضـاء طـلـبـه، وحـدثـت الأزمـة حـيـث انـقـسـم الحـزب عـلـى نـفـسـه إلـى :
- نـزعـة تضـم أنصـار رئـيس الحـزب ( المصالـيون) .
- نـزعـة تضـم أنصـار اللجـنـة المـركـزيـة ( المركزيـون).

وقـد تـطـورت الـخـلافـات بـيـنـهـمـا وتـبـادل الـتـهـم بـاحـتـكـار الـمـنـاصـب الـحـزبـيـة الـعـلـيـا والابـتـعـاد عـن الـمـبـادئ والأهـداف الـمـنـشـودة الأمر الـذي دفـع بـكـلـتـا الـكـتـلـتـيـن إلـى عـقـد مـؤتـمـريـن أحدهما فـي بـلـجـيـكـا وقـد دعـا إلـيـه مـصـالـي الـحاج مـن 13 -  15 / 07 / 1954 والثانـي بـمـديـنـة الـجـزائـر بـيـن 13 - 16 / 08 / 1954 دعـا إلـيـه حـسـيـن لـحـول وجـمـا عـتـه أي الـمـركـزيـيـن.

وبـرز طـرف ثـالـث يـضـم الـمـنـظـمـة الـسـريـة وقـد حـاول أعـضـاءهـا إصـلاح الـوضـع وفـك الـنـزاع وتـوحـيـد مـناضـلـي الحـزب لكـن هذه الـمـحـاولات بـاءت كـلـهـا بالـفـشـل.


ظـهـور اللـجـنـة الثـوريـة للـوحـدة والعـمـل :

 
عـنـدمـا فـشـل أنصار الـمـنـظـمـة الـسـريـة فـي الـتـوفـيـق بـيـن الـطـرفـيـن لـجـأوا إلـى إنشاء " الـلـجـنـة الـثـوريـة لـلـوحـدة و الـعـمـل "  فـي مـارس 1954 بـهـدف الإعـداد لـلـثـورة الـمـسـلـحـة.

وفـي شهـر جويليـة 1954 عقـدت جماعـة 22 ( مـن أعضـاء اللجنـة الثوريـة) اجتمـاع لهـا فـي الجزائـر العاصمـة وقـررت نبـذ كـل النزاعـات والشـروع فـي الكفـاح المسلـح، كمـا تـم تشكـيل لجنـة السـت ( مصطفـى بـن بولعـيد - ديـدوش مـراد - العربـي بـن مهـيدي- رابـح بيطـاط - كريـم بلقاسـم -محمـد بوضـياف ) وأضـيف إلـى هـؤلاء الأعضـاء الموجـوديـن فـي الخـارج ( أحمـد بن بلـة- محمـد خيضـر- آيـت احمـد حسـين ).

وفـي 23 أكتوبـر 1954 عقـدت لجنـة السـت اجتماعـا تقـرر فـيه ضـرورة الشـروع فـي الكـفـاح الـمسلـح، وتـشكـيـل جـبهـة التحـريـر الوطـنـي لـتـقـود هـذا الكـفـاح، وتـحـديـد تـاريـخ ذلك بيـوم الاثـنـيـن 1 نوفمبـر 1954 الـسـاعـة 0 ( صفـر ).
 
 
  
مـقـتـطـفـات مـن الـرسـالـة الـتـي بـعـثـهـا مـصـالـي الـحـاج إلـى مـؤتـمـر حركـة الانتصـار للحريـات الديمقراطيـة فـي أفـريل 1953 :
 
 "إن الاستـعـمـار الـفـرنـسـي وهـو عـلـى فـراش مـوتـه الآن،  تلقـى دعمًـا جديـدًا من الولايات المتحـدة، وأن بوسع الاتحاد الـسـوفـيـاتـي أن يعقد الآن، كما عقد فـي المـاضي، صفقات مضرة بالشعوب المستعمرة، ولذا فإن من واجب حركـة الانتصـار للحريات الديمقراطية أن تعتمد على نفسهـا ... أن أمامنا مهام كثيرة لا مناص منها لـلمضـي فـي نضالنا، ومن هذه  الـمهـام أن نـكـون حزبًـا قـويًـا يـسـوده النظـام، وأن نـثـقـف الـشـعـب الـجـزائـري حـتـى يـلـعـب دوره فـي مـخـتـلـف الـظـروف، وأن نـبـرهـن عـلـى حـقـيـقــة وجـود حـزبـنـا فـي الـداخـل وفـي الـخـارج، وأن نـسـتـلـفـت اهـتـمـام الـرأي الـعـام الـعـالـمـي بـروحـنـا الـنـضـالـيـة وأن نـخـطـط سـيـاسـة خـارجـيـة مـقـررة وثـابـتـة ... وأن نـمـلـك مـنـظـمـة طـبـيـة وصـحـافـة صـالـحـة ومـمـثـلـيـن أكفاء فـي الـبـلاد الأجـنـبـيـة، وأن تـخـلـق انـسـجـامًـا بـيـن هـذه الـمـظـاهـر الـمـخـتـلـفـة مـن نـشـاطـهـا. وتـوجـيـه هـذا الـنـشـاط يـتـطـلـب سـعـة في الأفق، وحـسن فـي الاخـتـيـار، والـتوجـيه وسـعـة الأفـق والـخـيـال، وروح الابتكـار والـحافز، هـي مـن الصـفـات الـتـي لا غـنـى عـنـهـا لـزعـمـائـهـا."
 

عن المدون Algeria Gate

بوابة الجزائر موقع تثقيفي يُعنى بالشأن الجزائري خصوصا دون الحصر و يرحب بمشاركة القرَّاء.
»
السابق
رسالة أقدم
«
التالي
هذا الموضوع هو الاحدث.

ليست هناك تعليقات :

ترك الرد