728x90 AdSpace

وقفات
  • أحدث المواضيع

    الاثنين، 20 أكتوبر 2014

    رؤوس أقلام، محطات الثورة الجزائرية الكبرى

    رؤوس أقلام، محطات الثورة الجزائرية الكبرى


    انعكاسات أحداث 8 ماي 1945:
    - تأكد الحركة الوطنية من عقم النضال السياسي
    - إعادة بناء الحركة الوطنية 1946
    - إنشاء المنظمة الخاصة

    موقف الاستعمار من التطور الحاصل في الحركة الوطنية بعد 1945:
    - أمرية 1946 ( السماح بعودة النشاط السياسي و إطلاق سراح بعض المعتقلين )
    - دستور 1947
    - تنظيم انتخابات 1948 و تزويرها
    - سياسة القمع و الاضطهاد و ملاحقة أعضاء المنظمة الخاصة

    الظروف الخارجية لقيام الثورة الجزائرية - 1954:
    - تأثير صراع الحرب الباردة
    - نجاح الثورة المصرية
    - اندلاع ثورتي تونس و المغرب
    - انهزام القوات الفرنسية في الهند الصينية

    استراتيجية تنفيذ الثورة:
    داخليا: التعبئة الشعبية ( البيانات + الإعلام ) - هيكلة القاعدة الشعبية - دعم و مساندة الشعب - توسيع النشاط العسكري للثورة ة تقسيمه جغرافيا - تجنيد الشعب ( المظاهرات و الإضرابات )
    خارجيا: إذاعة صوت الجزائر ( القاهرة ) - نقل الثورة إلى فرنسا عبر فيديرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا - تفعيل النشاط الدبلوماسي - إنشاء الحكومة المؤقتة - قبول مبدأ المفاوضات - السعي لكسب التأييد الدولي


    رد فعل الثورة على استراتيجية فرنسا للقضاء عليها:
    - اعتماد حرب العصابات
    - تفنيذ ادعاءات الاستعمار
    - تقسيم الجزائر ل5 مناطق ثم إلى 6
    - تنويع العمليات العسكرية في مختلف المدن
    - هجومات الشمال القسنطيني
    - إنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني بقيادة هواري بومدين

    رد فعل الاستعمار اتجاه الثورة:
    عسكريا: تكثيف العمليات العسكرية - إنشاء خطي شال و موريس - فرض حالة الطوارئ 04-04-1955 - إنشاء المحتشدات و مراكز التعذيب - سياسة الارض المحروقة و تجنيد العملاء - قنابل النابالم - رفع عدد الجنود - الاستعانة بالحلف الأطلسي
    سياسيا: إنشاء القوة الثالثة من العملاء - تضليل الرأي العالمي بالتعتيم الإعلامي - سلم الشجعان - الحرب النفسية و الإعلامية
    اقتصاديا: سياسة المشاريع ( مثل مشروع قسنطينة )

    مظاهر النجاح العسكري و الدبلوماسي للثورة بعد 1956:
    عسكريا: توسيع دائرة الثورة لتشمل مختلف مناطق الوطن - البناء الهيكلي للجيش و ضبط المسؤوليات - إنشاء قيادتين للعمليات شرقية بتونس و غربية بالمغرب - تقسيم الجزائر إلى 6 ولايات عسكرية - خضوع الأجهزة العسكرية للجنة التنسيق و التنفيذ
    دبلوماسيا: مواصلة عرض القضية الجزائرية في المحافل الدولية - تكثيف النشاط الإعلامي للتعريف بالثورة و فضح السياسة الاستعمارية و إثارة الرأي العام الفرنسي ضد أشكال الإبادة

    الغرض من تمسك فرنسا بالصحراء:
    - الحد من توسع الثورة
    - استغلال الموارد
    - تطوير البرنامج النووي
    - مراقبة دول الساحل الإفريقي
    - نفوذ و فاعلية في العلاقات الدولية

    مظاهر تبلور الفكر الاستقلالي:
    - التأكد من عقم النضال السياسي بعد مجازر 8 ماي 1945
    - رفض الدستور الخاص 1947
    - إنشاء المنظمة الخاصة 1947 و تنمية الكفاح المسلح
    - أزمة حركة الانتصار 1953 و التوجه نحو العمل الثوري 

    المحطات الرئيسية لتحضير الثورة:
    - ميلاد اللجنة الثورية للوحدة و العمل
    - اجتماع مجموعة ال22
    - اجتماع لجنة الستة و تقسيم الجزائر إلى 5 مناطق
    - ميلاد جبهة التحرير الوطني و جيش التحرير الوطني

    قرارات مؤتمر الصومام:
    - تكوين مؤسسات الثورة ( المجلس الوطني للثورة .... )
    - التقسيم الإقليمي و إضافة ولاية الصحراء
    - ضبط الرتب و تحديد المسؤوليات
    - إقرار مبدأ القيادة الجماعية
    - إعطاء الاولوية للداخل على الخارج و للجانب السياسي على العسكري
    - تدويل القضية
    - تنظيم الشعب

    مميزات مرحلة ما بعد مؤتمر الصومام:
    - تزايد العمل المسلح
    - أصبح للثورة غطاء سياسي فاعل دوليا و داخليا
    - أصبحت الثورة عاملا مؤثرا في استراتيجية فرنسا ( القرصنة الجوية - أحداث ساقية سيدي يوسف - المشاركة في العدوان الثلاثي على مصر بحجة أن ما يحدث في الجزائر يلقى دعما مصريا )

    الهيئات المنبثقة عن مؤتمر الصومام:
    - لجنة التنسيق و التنفيذ
    - المجلس الوطني للثورة
    - جيش التحرير الوطني

    ظروف بعث الدولة الجزائرية:
    سياسيا: قيود اتفاقية إيفيان - مؤتمر طرابلس - المرحلة الانتقالية لتسيير شؤون الجزائر - استفتاء تقرير المصير - النشاط الإرهابي لoas
    اقتصاديا: انعدام قاعدة اقتصادية - تبعية مطلقة
    اجتماعيا: انتشار الثالوث الأسود - ضحايا الثورة التحريرية و مخلفاتها -

    الاختيارات الكبرى للجزائر:
    سياسيا: تشييد دولة عصرية - رفض كل أشكال الارتجال و الغموض و النزعة الذاتية - مناصرة حركات التحرر - اعتماد النظام الجمهوري - سياسة الحزب الواحد - الدمقراطية و التخلي عن الذاتية - رفض الاستعمار و التبعية - سياسة خارجية متحررة - العمل على تجسيد الوحدة المغاربية و العربية و الإفريقية
    اقتصاديا: اعتماد النظام الاشتراكي و التعاون مع دول المغرب العربي
    اجتماعيا: تحقيق العدالة الاجتماعية

    استراتيجية الثورة في مواجهة الاستعمار خارجيا:
    عسكريا: نقل الثورة للأراضي الفرنسية - البحث عن مصادر السلاح
    دبلوماسيا: تدويل القضية - تأمين مصادر التمويل - مواجهة الحملات الدعائية و الإعلامية

    إضراب الثمانية أيام 1957:
    الظروف: تزايد القمع الفرنسي - إصرار فرنسا على فصل الثورة - دعم حق تقرير المصير للشعب الجزائري في مؤتمر باندونغ 1955 - إدراج القضية الجزائرية في جدول أعمال الأمم المتحدة 1956
    الأهداف: معرفة مدة ثقة الشعب في الثورة - القطيعة النهائية مع النظام الاستعماري - الإظهار للعالم أن الشعب مصمم على النضال - وضع السلطات الاستعمارية في موقف تدرك فيه أنها أمام ثورة شعبية
    رد فعل الاستعمار: إجهاض الإضراب - القمع و العقوبات - تضليل الشعب بمناشير مضللة

    أسباب أزمة حركة الانتصار للحريات الدمقراطية و دورها في تعجيل الثورة:
    الأسباب: السياسة الاستعمارية - اكتشاف المنظمة الخاصة - الاختلاف حول طرق قيادة الحركة - الخلافات السابقة قي القيادة اتجاه القضايا المطروحة
    الدور: ميلاد اللجنة الثورية للوحدة و العمل - التحضير لتفجير الثورة ( اجتماع ال22 و الستة ) - تفجير الثورة

    دوافع قبول الجزائر للتفاوض:
    - مبادئ بيان أول نوفمبر الذي فتح المجال للتفاوض
    - انتصار الدبلوماسية الجزائرية
    - بداية تغير مواقف العديد من الدول لصالح الجزائر في هيأة الأمم المتحدة
    - عدم الاستقرار السياسي في فرنسا و إظهار نيتها في التفاوض شجع القادة على انتهاز الفرصة لفرض شروطهم على فرنسا

    دوافع قبول فرنسا للتفاوض:
    - تعذر انتصار الجيش الفرنسي
    - تزايد نفقات الحرب
    - عجز الدبلوماسية الفرنسية إقناع العالم بموقفها في الجزائر
    - احتجاج الفرنسيين على إرسال أبنائهم للحرب
    - انتقال الثورة لفرنسا
    - تزايد الدعم الشعبي للثورة و انتصاراتها

    أسباب مظاهرات 11 ديسمبر 1960
    - مواجهة مطالب المعمرين
    - الرد على دعاة الجزائر فرنسية
    - إقناع فرنسا بالمفاوضات

    نتائج مظاهرات 11 ديسمبر 1960:
    - حوالي 800 شهيد
    - عمليات اغتيال واسعة
    - تأكد الصحافة الدولية من عدالة القضية الجزائرية
    - خضوع فرنسا للمفاوضات


    الحقائق التي أثبتها الثورة الجزائرية:
    - أن الاستعمار أتى بالقوة و لن يخرج إلا بالقوة
    - { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } سورة العنكبوت 69.
    - الانتصار على الاستعمار يبقى ناقصا ما لم تعمل الشعوب المحررة على حماية مكاسب الكفاح و تجاوز الاوضاع الناجمة عن الاستعمار
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    2 comments:

    Item Reviewed: رؤوس أقلام، محطات الثورة الجزائرية الكبرى Rating: 5 Reviewed By: Le Grand Maghreb
    Scroll to Top